البحث

تحميل كتاب التداعيات الجيوستراتيجية لللثورات العربية لــ مجموعة مؤلفين .pdf نبذة عن كتاب التداعيات الجيوستراتيجية لللثورات العربية ...

تحميل كتاب التداعيات الجيوستراتيجية للثورات العربية لــ مجموعة مؤلفين .pdf



تحميل كتاب التداعيات الجيوستراتيجية لللثورات العربية لــ مجموعة مؤلفين .pdf

نبذة عن كتاب التداعيات الجيوستراتيجية لللثورات العربية

يعالج كتاب "التداعيات الجيوستراتيجية للثورات العربية" (655 صفحة من القطع الكبير)بتفصيل وإسهاب، صورة العالم العربي التي غيرتها الثورات التي اندلعت في أرجائه منذ شتاء 2011، ويركز على مفهوم الرأي العام الذي كان غائبًا طوال الحقبة السابقة، والذي سيكون له الأثر الكبير في تقرير مصائر العرب في الحقبة المقبلة. ويلاحظ الكتاب أن الثورات العربية ليست ثورات احتجاجية أو سياسية فحسب، إنما هي، فوق ذلك أيضًا، ثورات يتداخل فيها الاجتماعي والسياسي، وتتفاعل في سياقها الأفكار والعقائد والأيديولوجيات والهويات والأبعاد الإستراتيجية. شارك في كتابة بحوث هذا الكتاب أربعة وعشرون باحثًا عربيًا، ليكون محصلة تفكير جماعي وفردي في مصير هذه الثورات.

وتتنوع محاور هذا الكتاب لتشمل النظام الإقليمي العربي، وأوروبا والعرب، والسلوك الصيني – الروسي في شأن موجات الربيع العربي. ويتناول الكتاب، كذلك، مصالح روسيا وتركيا وإيران وإسرائيل في سياق "الثورات العربية"، علاوة على مكانة المحيط الهندي كفضاء جيوستراتيجي لمصالح الهند وباكستان ودول الخليج العربي.

رأي Yaser A. fattah في كتاب التداعيات الجيوستراتيجية لللثورات العربية

الكتاب تناول تاثير الثورات العربية كدث استثنائي له ما بعد على مستوى إقليم الشرق الأوسط ككل من ناحية العلاقات العربية الإقليمية مع دول الجوار الغير عربية ومن ناحية العلاقات العربية الدولية مع القوى الكبرى في النظام الدولي الراهن.
الكتاب تناول موقف القوى الإقليمية الثلاث تركيا وإيران وإسرائيل من الثورات العربية خاصة بالنسبة للثورة السورية التي تعد الثورة المفصلية في الثورات العربية والتي ستحدث الأثر الأكبر في تغير المعادلات الإقليمية في المنطقة ككل.
تعليق مروان قبلان على ورقة نورهان الشيخ كان مميز جداً حيث جاء غير معتاد من ناحية التحليل السياسي السائد في الساحة الأكاديمية خاصة وأن المراقب يجد أن المحللين السياسين العرب والشوام خصوصاً تفوقوا على نظرائهم المصريين الذين أتت كثير من تحليلاتهم ضمن القوالب التقليدية والتي تنظر للعلاقات الدولية بمنظور الحرب الباردة بعد أكثر من 20 سنة على انتهائها.