البحث

تحميل كتاب  الأورجانون الجديد ( ارشادات صادقة في تفسير الطبيعة لــ  فرانسيس بيكون . فرانسيس بيكون , فى وجهة نظرى أنه اكثر رجال...

تحميل كتاب الأورجانون الجديد ( ارشادات صادقة في تفسير الطبيعة) لــ فرانسيس بيكون .



تحميل كتاب  الأورجانون الجديد ( ارشادات صادقة في تفسير الطبيعة لــ  فرانسيس بيكون .


فرانسيس بيكون , فى وجهة نظرى أنه اكثر رجال عصره نبوغاً وإليه يرجع أغلب الفضل فى تطور العلوم من عصره إلى عصرنا وأنه كان الخط الفاصل بين ما يمكن تعريفه بالعلوم القديمة وعلومنا الحديثة ومن بعده مباشرة إنما تطورت العلوم وتقدمت الكيمياء وظهر نيوتن وديكارت وخطت الرياضيات خطىً بعيدة على أنه لم يفيد العلوم ذاتها من حيث زيادتها كماً وليس لإكتشافاته بعيد أهمية وهى لا تعدو أن تكون تجارب رجل يتماشى مع عقله العلمى المشتت بين أفرع العلوم فكانت بذلك تجاربه مشتته لا تعبن بعضها بعضا ولم تذهب بعيداً فى أى مجال . 
إلا أنه كان المُقَسِم الجديد للعلوم الحديثة وواضع منهجها ورغم انه عُدِّل مراراً فى الفترات الأخيرة إلا أن سماته لا تزال واضحة بارزة ولا يزال الكثير من مبادىء هذا المنهج معمول بها كما هى إلى الحين وللقارىء البسيط فى العلوم وتاريخها أن يلحظ ذلك .
والحقيقة ان إرادة العمل السليم تحتاج إلى المنهج قدر ما تحتاج إلى العمل والمحاولة خصوصا إذا إقتضى العمل السرعه والإفادة المستمرة حيث كانت رغبة بيكون دائماً الوصول فى أقرب وقت إلى السيطرة على الطبيعة عن طريق معرفة عللها الأولى بإستخدام منهجه العلمى الذى يتولى مهمة إختصار الطريق من أجل راحة الإنسان رغم أنه لا يغفل عن أن السيطرة على الطبيعة لا تأتى إلا بالخضوع لها ولقوانينها الأزلية .
رغم ذلك نذكر من التجارب العلمية الهامة التى أجراها بيكون وتوصل فيها إلى نتائج سليمة هى تجاربه على الحرارة وإكتشاف حفظ البرودة للأطعمة والمواد العضوية . وأدرك أن سرعة الضوء تفوق سرعة الصوت بمراحل عديدة رغم أنه تعثر فى إدراك الأوساط المادية الصحيحة التى تكون فيها هذه الموجات أسرع منها فى سواها . لكنه كذلك سبق بفكره ثلاثة قرون حين شك فى أن صورة النجوم والأجرام السماوية البعيدة تصل إلينا متأخرة فى الزمن بسبب بعدها المهول عن الأرض موضع رؤيتنا ولو أنه ظن أن هذا الزمن قصير جدا ولم يدرك أنه قد يصل لملايين السنوات ولكننا نغفر له ذلك لعلمنا أنه لم تتوفر له الأدوات التى يعرف بها سرعة الضوء ولا أن يقيس بُعد هذه الأجرام عن أرضنا . 
فالخمس نجوم هذه لعبقرية بيكون فقط وليس لأسلوبه الأدبى ولا للمتعة الكبيرة التى يتوقعها القارئ من قراءة الكتاب ولا أى عامل آخر فقط هذه العبقرية