البحث

تحميل كتاب فكرة الاخراج السينمائي  لــ كين دانسايجر هناك الكثير من الكتابات حول غموض الإخراج السينمائي، الفن والحرفة، وكانت من الك...

تحميل كتاب فكرة الاخراج السينمائي لــ كين دانسايجر

تحميل كتاب فكرة الاخراج السينمائي  لــ كين دانسايجر


هناك الكثير من الكتابات حول غموض الإخراج السينمائي، الفن والحرفة، وكانت من الكثرة إلى الدرجة التي غرق فيها تحت ركام من الإطراء والمبالغات التي قد نفهم أسبابها، ففن السينما، سواء كان باستخدام شريط السليولويد أو التقنية الرقمية، هو فن القرن العشرين، وهو الفن الذي كان ينسب فيه الفضل الأكبر إلى المخرج في حالة نجاح أحد الأفلام، لكن من المفارقات أن مهنة الإخراج قد استخدمت هذا الغموض لصالحها، ومن ثمة ظل هناك القليل مما نعرف عن الإخراج بالمقارنة مع العمليات الفنية الأخرى خلال صنع الفيلم. 

لذلك فإن أحد أهداف هذا الكتاب هو تطوير فهمنا لما يقوم به المخرج، وبذلك فإننا نساعد القارئ على أن يصبح مخرجا أفضل. والطريق إلى الإخراج الأفضل، وهو استكشاف الأدوات المتاحة للمخرج، وفهم كيف يمكن استخدام هذه الأدوات كي يصبح المخرج المتمكن من حرفته مخرجا جيدا، وليصبح المخرج الجيد مخرجا عظيما.

لقد أوضحت لك هدفي النهائي، ولكن دعني أعود قليلا إلى الوراء كي أضع هدف هذا الكتاب في سياقه. فأولا يقوم الكتاب بدراسة دور الإخراج في عملية إنتاج الفيلم، فصناعة الأفلام، أكثر من الفنون الأخرى، سواء الجماهيرية منها أو الخاصة بالصفوة، هي عملية جماعية تقوم على التعاون بين العديد من الأطراف، مثل: المنتجين، المصورين السينمائيين، مصممي المناظر، ومهندسي الصوت، وفناني التوليف (المونتاج)، ومؤلفي الموسيقى وكتاب السيناريو، والممثلين، الذين يشاركون جميعا في أن يخرج الفيلم إلى النور. 

لذلك استخدم البعض تشبيه المخرج بقائد الأوركسترا، أو مدرب فريق رياضي، وهذا التشبيه في أحد مستوياته يعبر عن الحقيقة بشكل جيد، فالمخرج يقود مجموعة متنوعة من الأفراد أصحاب المواهب المختلفة كي يصبحوا فريقا ناجحا وصوتا واحدا، حيث يصبح المجموع الكلي أكبر دائما من مجموع الأجزاء، وهذا هو تحدي حرفة الإخراج، وهنا يمكن التمييز بين المخرج الجيد والمخرج العظيم، بالمقارنة مع المخرج الحرفي الذي يكتفي فقط بإجادة استخدام أدواته الحرفية بدرجة أو بأخرى، ولكي يحقق المخرج هذا الهدف (أن يكون مخرجا عظيما)، فإن عليه أن يكون سياسيا، وحرفيا، وراوي قصص، وفنانا.

إن هذا الكتاب يضع تركيزه على المخرج، وهذا لا يعني التقليل من أهمية دور المنتجين أو الكاتب أو الممثلين، فالحقيقة أن أدوارهم جميعا مهمة لنجاح الفيلم، وهي أدوار نفهم تماما مدى أهميتها، وهدف هذا الكتاب هو أن نجعل أهمية دور المخرج على الدرجة نفسها من الوضوح.