البحث

حوار الحضارات - روجيه جارودي.pdf ابو علي حوار الحضارات الكاتب الفرنسي : روجيه غارودي زار العالم ليس زيارة شكلية ظاه...

تحميل كتاب حوار الحضارات - روجيه جارودي.pdf

حوار الحضارات - روجيه جارودي.pdf





ابو علي

حوار الحضارات
الكاتب الفرنسي : روجيه غارودي


زار العالم ليس زيارة شكلية ظاهرية بل إنه سزارها زيارة السائح الباحث عن التشارك مع الانسان بما يفكر فيه ,, زيارة الباحث عن المشترك بين البشرية مهما اختلفت أرضها و ناسها و بشرها ,, كان يسير في الأرض و يتحدث مع العقلاء و العظماء الذين يقيدون مجتمعهم بعقولهم و ضمائرهم و ليس بسيوفهم ,, هذه هي رحلة البحث عند غارودي

لم يؤمن بأولوية الغرب و ثقافته الامتلاكية إن صح التعبير التي تعتبر الغرب هو أصل الفكر بل كان يؤكد بإن ثقافة الغرب الاغريقية الرومانية هي مأخوذة من الشرق كله و يرى نموج ملحمة جلجامش الاقدم من الإلياذة بألف و خمسمائة سنة ,,, حتى أن افلاطون كان معجب بمصر و حضارتها و يميل لثقافتها ,, و قد ذكر الكثير من فلاسفة الشرق الذين سبقوا سقراط و أفلاطون أرسطو في فلسفتهم ,,

يقدح في فلاسفة الغرب بشكل كبير من سقراط و افلاطون و ارسطو ,, ينتقد الفردية عند الغرب و يراها من مرتكزات الأنا التي لابد أن لا تتحكم في العقول و البشر ,,

أظهر كثيراً من الارهاب الاسود الذي كان يمارسه الغرب و اوربا و مارسوه من عنصرية تجاه السود و الافارقة و الهنود ,, و قد ذكر شواهد كثيرة يندى لها جبين الانسانية ,, و حتى وصل دور حقوق الانسان و لكنهم استغلوه لمصلحتهم و جعل الاقوام الاخرى الفقيرة عامل لزيادة اقتصادهم ,,

يقول ما مضمونه ,, اتبعت حضارتنا الغربية في نموها من القرن السادس عشر حتى نهاية القرن العشرين توجيه موضوعات ثلاث :
موضوعة رجحان الفعل و العمل
تقديس العمل من جانب واحد ( مركزية العمل و الفعل في تحقيق انسانية الانسان ) حيث يقول فاوست و غوته " انما يبدي الانسان عظمته حين يعمل عملاً دائباً موصولا "

موضوعة رجحان العقل : ( ان العقل قادر على حل جميع المشكلات و لا توجد مشكلات حقيقية الا تلك التي يستطيع العلم أن يحلها و هذه هي السمة المميزة في المذهب العقلي .
و لا وجود للحب و لا الايمان و لا الشعر

الموضوع الثالث : احالة اللانهائي الى الحكم ( الفاوستية ) هي موضوعة بالرجوع الى عبارة هيجل ( اللانهائي السيء أعني اللانهائي الكمي . الاعتقاد بامكان اللانهائي في النمو ,, و ان نعرف النمو نمواً كمياً صرفاً في الانتاج و الاستهلاك .

( زيادة الربح أم تنمية الانسان ؟ لابد من الاختيار ,و إن الاقطار المسماة ( متطورة ) تعارض اليوم الاقطار المسماة ( متخلفة ) و التي يطلقون عليها رياءً اسم ( البلدان النامية ) في حين أننا كلنا نعلم أن الهوة بين هاتين الفئتين لا تكف , على العكس , عن الاتساع .

ينتج عن ذلك أن ليس من الممكن إقامة حوار حقيقي بين الحضارات من شأنه أن ينيح إخصاباً متبادلاً بين الثقافات إذا لم نبدأ بتحليل الآليات التاريخية التي منعت أو زيفت هذا الحوار إلى اليوم , و أفقرت معايير المقارنة , و لا سيما شروط عدم التوازن الاقتصادي المطّرد بين ( الغرب ) و بين ( العالم الثالث ) .

من بعض اقواله :
" و قد نجم عن انفصام ( الغرب ) عن منابعه الشرقية إفقار الانسان . و غدا التباين قاسياً بالنسبة إلى الرؤية الشرقية عن العالم و هي تؤلف بين حب الطبيعة و بين التقوى تجاه الناس , و ترفض الفردية الوهمية في مسعى انصهارها مع الطبيعة . صفحة 22

" و قد استبعد ( الغرب ) العالم و سيطر عليه بخنق جميع الثقافات الأخرى " صفحة 22

" إننا لا ننتقص البتة أهمية الثقافة اليونانية إذا ذكرنا أنها لم تنشأ نشأة معجزة , و أشرنا إلى منابعها الشرقية و الأفريقية " صفحة 22

المسيحية ظهرت في الشرق ثم انتقلت الى افريقية و لم تبدأ في الغرب ,, صفحة 31

و لكن مسيحية المؤسسات التي حددت شكل الديانة المسيحية منذ عهد الامبراطور قسطنطين الى يومنا هذا , قد أفسدها الفكر الاغريقي و التنظيم الروماني , أفسدها الغرب ,, صفحة 32

إن التخلف هو التعبير الدال على علاقة استغلال بلد بلداً آخر .
صفحة 40

اذا انتقل 10 ملايين من العبيد فهذا يعني ان هنالك 100 مليون قد ماتوا من العبيد

هجوم غارودي على الغرب قاسي ,, راجع صفحة 41 و كيف كانوا يلقون بالعبيد في البحر
يترحم على جنكيز خان امام ارهاب الغرب


يقول غارودي " ان حضارة تقوم على هذه الموضوعات الثلاث ( تحيل الانسان الى العمل و الاستهلاك , تحيل الفكر الى الذكاء , تحيل اللانهائي الى الحكم ) هي حضارة مؤهلة للانتحار ,, انتحار لفقدان الهدف
صفحة 34

اليابان البلد الوحيد في آسيا الغير متخلف لانه لم يخضع للاستعمار و بقي مغلق على نفسه
ان حالة اليابان تؤكد نظرية القائلة بأن التخلف وليد تبعية قوة اجنبية ,,

إن حوار الحضارات الحقيقي لما يزل في طور بدء المغامرة الانسانية : إنه أكثر الأمور إلحافاً من اجل اقامة علاقات جديدة مع العالم مع سائر البشر و مع مستقبلنا المشترك
صفحة 116

عرض كثيراً من المواضيع في كتابه من امثال حياة غاندي ,, المسجد و الصلاة عند المسلمين ,, ثقافة الصين ,و و العوامل المشتركة بين الاقوام ,, و امكانية مشاركة الاديان مع بعضها في تكوين الحوار للحضارات ,,

كتاب كبير و ضخم في موضوعه و يحتاج عدة قراءات و من عدة زوايا .

الاربعاء 28/9/2016 م