البحث

ابكار السقاف..الدين في شبه الجزيرة العربية.pdf كتاب يعرض الحياة الدينية في شبة الجزيرة العربية تبدأ في فترة مبكرة على الرس...

تحميل كتاب الدين في شبه الجزيرة العربية. لــ ابكار السقافpdf

ابكار السقاف..الدين في شبه الجزيرة العربية.pdf





كتاب يعرض الحياة الدينية في شبة الجزيرة العربية تبدأ في فترة مبكرة على الرسالة فتبدأ في فترة سيدنا إسماعيل وقبيلة جرهم
تتبع الكاتبة أسلوب نقدى متحرر وتعرض افكارها بطريقة فلسفية وتكتب بأسلوب مكثف ملئ بالأفكار ألا ان الكاتبة ترسم صورة من وحى خيالها بطريقة فلسفية دون ايراد مراجع لما أوردته من أفكار

فابكار السقاف لا تذكر أي شيء عن الوحى الإلهي أو ان محمد صلى الله علية وسلم رسول من عند الله انما شخص بتمتع بدرجة عالية من الذكاء والحنكة السياسية فهو شخص يريد ان يجمع الجزيرة وما حولها تحت امرته تحقيقا للفكرة الهاشمية فالأمر لا يحتاج الا كتاب ودين
تعرض ابكار أفكار غريبة وان ورد بعضها في كتب تراث الا انها لا تعرض الا للأفكار الغريبة فتقول انه عندما عرضت قريش على الرسول أموال ليتراجع عن الدعوة فترجع ابكار السقاف رفضة الى ان أموال السيدة خديجة اغنته وجعلته من اغنياء قريش وعندما عرضوا علية ان يكون من اشرافهم فرفض لانه من نسل هاشم فلا يعوذه شرف اما عرضهم ان كان يريد ملك ملكوه عليهم فرفضة يرجع لمعرفته انهم يرفضون الملك ولم تذكر السقاف اى شيء انه مكلف من عند الله بنشر الدعوة ودين الله

نقول السقاف ان الرسول محمد صلي الله عليه وسلم (مع العلم انها لا تذكر انه رسول او تورد الصلاة عليه) يعلم أحوال القوم وما يدور من أحوال سياسية فعمل على تكوين وحده بدعوته الى الإسلام وانه اتبع طريقة الانتقاء في بداية الدعوة فدعا زيد بن حارثة ليكون طريقة الى دعوة الموالي ودعا أبو بكر ليتمكن من التجار والاغنياء . 
وتفيض ابكار السقاف الحديث عن الهجرة الى الحبشة وحديث الغرانيق وان الرسول بعد الهجرة الى الحبشة قد تقرب الى قريش وتراجع عن أفكاره وان هذه الاخبار قد وصلت الى الحبشة ان محمد وقريش قد تصالحا مما عمل على عودتهم وانهم عندما وصلوا الى مكة وجدوا انها اخبار كاذبة 
وتتحدث عن اسلام عمر انه احزنه هجرة البعض الى الحبشة لأنه يحب الجمع فاعلن اسلامه وعندما تذكر جمع سيدنا عثمان للقران تقول ان عثمان جمع بعض الكلم الذى تحدر من شفتي محمد في مصحف اسماه باسم عبرى وهو القران
ثم تسرد الهجرة الى المدينة وان الرسول بدأ يحدث عن قصص موسى وهارون وإبراهيم وهاملن وفرعون محاولة للتقرب الى اليهود في يثرب وانه بعد الحرب التي دارت بين الاوس والخزرج أصبحت السيادة في يثرب لليهود الذين يتفاخرون على الاوس والخزرج برسول وكتاب مما دفعهم لمحاولة التوحد تحت ملك فاختاروا عبد الله بن محمد لكن عندما اتى موسم الحج ارجأ الامر فتقابوا في مكة بالرسول فتغير فكرهم الى محمد بن عبد الله بدلا من عبد الله بن محمد فبمحمد سيكون لهم رسول وكتاب وانه من قريش اى من خيرة العرب وكذلك لصلة القرابة لبنى النجار

طيلة الكتاب تتعرض ابكار السقاف لبعض الآيات وأسباب نزولها وكذلك للتناسخ وتقوم بعرض لجميع الغزوات وتعرض بعض الأفكار الغريبة عن التراجع عن التسامح الديني او عن البداية كانت التخيير ثم تم التحول الى التسيير والجبرية وتعرض الآيات للدلالة على ذلك

اما للتقييم فالنجمة الأولى لأسلوب الكاتبة المتمكن في السرد وعرض الفكرة والتمكن من الكتابة 
والنجمة الثانية لجرأتها في عرض الأفكار والتي ان تم عرضها فمن البديهي ان تواجه بالتكفير في مجتمعنا
النجمة الثالثة الأسلوب الخيالي في تفسير الاحداث
اثناء القراءة يتبادر الى الذاكرة كتب من حياة محمد لهيكل او كتاب على هامش السيرة لطه حسين 

يعاب على الكاتبة كثيرا ايرادها فقرات كاملة بين علامات تنصيص دون ذكر المرجع