البحث

رواية العطر .pdf باتريك زوسكيند هل جربتَ يوماً المرور بشارع دونَ أن تلفت انتباه أحد ؟ هل تمَ...

رواية العطر .pdf باتريك زوسكيند

رواية العطر .pdf باتريك زوسكيند


هل جربتَ يوماً المرور بشارع دونَ أن تلفت انتباه أحد ؟
هل تمَ التعامل معكَ يوماً كما يتم التعامل مع صورة ملونة في متحف ، لا كائن ذو روح لأنكَ لا تمتلك ما يُثبت بشريتك ؛ رائحتكَ كإنسان ؟!
هل جربتَ يوماً هذا الاحساس، أن تفقد شيئاً هو كل ما تُحب و كل ما يلفت أنتباهك ؟ هل قضيت حياتكَ لتغيير كل هذا ؟
أن تفقد رائحتكَ البشرية و في المقابل تمتلك أنفاً مُعذباً قادراً على التوغل حتى أقصى أعماق الرائحة ، أي رائحة لعينة مهما تضائلت و تحليلها إلى مكوناتها ؟
كانَ هذا العذاب قدر غرينوي صاحب أقوى حاسة شم في باريس كلها !

من اجواء باريس القرن الثامن عشر ، من أعلى مراحل الفانتازيا و النظرة الفلسفية العميقة للوجود البشري ينطلق باتريك زوسكند الكاتب الألماني ليُقدم رائعته (العطر
رواية العطر تُعد أشهر اعمال باتريك زوسكيند فقد ترجمت هذة الرواية الى اكثر من 47 لغة وبيع منها ما يقرب من 16 نسخة حول العالم كما انها تحولت إلى فيلم سينمائى وتم عرضة عام 2006

الرواية تحكي قصة (جان باتيست غرنوي) الذي ولدته أمه علي رصيف السمك ورمته هناك مغطّي بالحراشف دون أن تلتفت إليه، وبما أنها كررت الجريمة في أربع مرات سابقات، فقد أمرت سلطات المدينة بإعدامها تحت المقصلة ونفذ الأمر فعلاً. وينتقل (غرنوي) من مرضعة إلي أخري، ترفضه المرضعات جميعهن ، حتي ينتهي به الحال إلي (مدام غايار) التي لا تفهم أبداً ما تعنيه الرحمة أو بقية التسميات التي يتعامل بها البشر أخلاقياً